شبكة فرسان مصر
مرحبا بك في شبكة فرسان مصر

نرجوا أن تشاركنا.....

تحياتي : فارس الاقصي

شبكة فرسان مصر

منتدى تعليمى وثقافى وترفيهى ودينى اسلامى . تعليمى . ثقافى . ترفيهى ونسائي.
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الليبرالية الإسلامية في الميزان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اللورد
مدير المنتدى
مدير المنتدى
avatar

الجنس : ذكر عدد المساهمات : 57
نقاط : 144
تاريخ التسجيل : 03/07/2011
العمر : 23
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: الليبرالية الإسلامية في الميزان    الأربعاء يوليو 06, 2011 6:51 am

بسم الله الرحمن الرحيم
و الصلاة و السلام على النبي الأمين و أشهد أن لا
إله إلا الله وحده لا شريك له و أن محمد عبده و رسوله و أن القرآن هو كلام
الله و أن المصطفى لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى و أن تمسكنا بكتاب
الله و سنة رسوله لن يضلنا أبدا و أن شريعة الإسلام هي خير شرائع الأرض و
هي طريقنا نحو التقدم و الرقي و العدل و الحرية

أما بعد:

ما أصل كلمة الليبرالية؟


هي مشتقة من كلمة ليبر اللاتينية و هي تعني الحر ، فالليبرالية تعني الحرية
و قد بدأت في الانتشار في القرن السادس عشر عندما اعتبر الفلاسفة توماس
هوبز وجون لوك وجان جاك روسو وإيمانويل كانط نظرية العقد الاجتماعي والتي
تفترض أن هنالك عقدا بين الحاكم والمحكوم وأن رضا المحكوم هو مبرر سلطة
الحاكم


و قد ظهرت نتيجة للحروب الدينية في أوروبا و ظلم الدولة الدينية الكنسية


هذه كانت نظرة مختصرة عن الليبرالية لننظر إلى الليبرالية الإسلامية


ظهرت العديد من الحركات الفكرية التي توصف بأنها الليبرالية الإسلامية و
بسبب تعدد الأفكار كان من الصعب تحديد تعريف معين لها لكني ساحاول أن أوضح
رأيي الشخصي بها من خلال عدة محاور


1-إن تخصيص صفة لاسم معين لتميزها تعني أنها فرع من الأصل فالكلمة بصفتها
هي الفرع و الكلمة المجردة هي الأصل و يشترط للفرع أن يتفق في القواعد
الأساسية للأصل و إن ادخلت عليها بعض التعديلات الفرعية و إن كلمة
الليبرالية هي الأصل و اضافة الإسلامية لها تعني أن الليبرالية الإسلامية
هي فرع من الليبرالية


و إن من القواعد التي تقوم عليها الليبرالية هي:


حرية الأفراد تتوقف عند حريات الآخرين


الشعب هو المشرع


و بناء على أن الليبرالية الإسلامية هي فرع من الليبرالية فإنها يجب أن تتفق في القاعدتين السابقتين


و نجد أن موقف الإسلام من القاعدتين السابقتين هو موقف المخالف و أن هاتين القاعدتين مخالفتان للإسلام حيث أن الإسلام ينص على أن


حرية الأفراد تتوقف عند شرع الله


و أن الله سبحانه و تعالى وحده هو المشرع


و من هنا نجد أنفسنا أمام أمرين الأول إما أن تكون الليبرالية الإسلامية
مخالفة للإسلام و إما أن يكون اسمها غير صالح و غير جائز و يتوجب اختيار
اسم جديد يميزها هي نفسها عن الليبرالية


2-يقول بعض معتنقي هذا الفكر أن الليبرالية الإسلامية هي الإسلام بكل ما فيه من أحكام


و أنها تتفق مع شريعة الإسلام و لكننا نسميها الليبرالية لأنني أستطيع أن
أقول أنا ليبرالي مسلم و آخر يقول أنا ليبرالي قبطي لكن ليس من الممكن أن
أقول أنا قبطي مسلم.


منذ بضعة أيام و في مناظرة الشيخ عبد المنعم الشحات و القس فلوباتير جميل
بعد فتح باب الأسئلة خرج أحد الحضور ليطرح سؤالا و قد بدأ بتعريف نفسه
قائلا:


أنا قبطي العقيدة مسلم الهوى صحفي المهنة


و بعد ذلك ذكر الشيخ عبد المنعم الشحات المفكر رفيق حبيب و كيف أنه قبطي العقيدة مسلم الفكر في نفس المناظرة


ثم سمعت خبر أن المفكر رفيق حبيب قبطي العقيدة و هو نائب رئيس حزب الحرية و العدالة و هو معروف أنه حزب ذو مرجعية إسلامية


فكرت قليلا لماذا يقولون أن فكرهم إسلامي برغم أن عقيدتهم المسيحية


و أنهم لا يؤمنون بأن سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام نبي مرسل


ثم توصلت للسبب هم لا يؤمنون بأن سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة و أتم
التسليم نبي مرسل لكن أيضا لا يؤمنون بأن توماس هوبز وجون لوك وجان جاك
روسو وإيمانويل كانط أنبياء مرسلون فالأمر بالنسبة لهم سواء


فإن اقتنعوا بالفكر الإسلامي كانوا مسلمين الفكر و إن اقتنعوا بالفكر الليبرالي كانوا ليبراليين الفكر


لماذا إذا نتبرأ من مسمى الإسلام من أجل حجج واهية من هنا يجب ألا نتبرأ من الإسلام كمسمى و مع أننا نؤمن بمضمونه


3-يقول آخرون عن سبب التسمية بالليبرالية الإسلامية


لا بأس فلنسمها الحرية، أو التحرر، فـ"الليبرالية" مجرد مسمى "علمي" للحالة
اعتادت الأذن سماعه، والتاريخ الإسلامي حافل بالنظم الأجنبية التي دخلت
لنا بأسمائها، كنظام "الدواوين" -وهي كلمة فارسية- الذي أدخله الفاروق عمر
بن الخطاب رضي الله عنه، وأصبح له فعل في اللغة هو "دَيوَنَ" و"التدوين"،
ونظام "الوزارة" الذي أدخله العباسيون عن الفرس، و"الوزير" لفظ فارسي (وليس
من "الوزر" كما هو شائع) استخدمه القرآن نفسه، حين جاء في دعاء موسى عليه
الصلاة والسلام: {واجعل لي وزيرًا من أهلي}. فلا بأس باستخدام المسمى
الشائع إذن.



أولا نحن لا نرفض الليبرالية كاسم نحن نرفضها لأنها إما أنها تخالف الشريعة
الإسلامية و أما أنها تلغي مسمي الإسلام فكلمة وزير أو ديوان أو كل هذا هي
كلمات لم تكن في الإسلام معنى أو مضمون معين لكن الليبرالية الإسلامية
بحسب قوله هي تلغي مسمى الفكر الإسلامية



أما عن الاسم الشائع لها فأنا اختلف كثيرا جدا معه فإن الليبرالية هي اسم
شائع للتحرر من القيود الدينية كالزنا و الخمر و .... ألخ حتى مسمى
الليبرالية الإسلامية هو مأخوذ منها



و أما إن كان فعلا الاسم لا يهم المهم المضمون فلا أرى سببا لهذا الدفاع
المستميت عن الليبرالية الإسلامية من قبلهم ما دام هجومنا على الاسم و ليس
المضمون و أن معروف أن هناك تداخل كبير جدا بين الليبرالية الإسلامية و
الليبرالية الغربية



و أن الليبرالية الإسلامية نفسها تتعدد إلى العديد من الحركات الفكرية التي
تختلف تماما في مضمونها عن بعضها فإن كان البعض يقول بأحاكم الإسلام
فالبعض الآخر يقول بالليبرالية الغربية مع بعض الامتيازات الإسلامية
القليلة جدا



و أخيرا إخواني الكرام أحب أن أقول لكم أنه لا خير في ترك مسمى الاسلام لأي
سبب آخر فلا يمكن أن أخترع اسم آخر يحتوي على نفس مضمون الدين الإسلامي و
أن نبرأ من الإسلام



نحن نعتز بإسلامنا لا نتبرأ منه


هذا بالطبع مرفوض فالاسم هو رمز لنا جميعا كمسلمين يجب أن نفخر به و نعتز به سواء فكر أو دين أو معاملة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forsan-masr.yoo7.com
 
الليبرالية الإسلامية في الميزان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة فرسان مصر :: المنتديات العامة :: المنتدي العام-
انتقل الى: